البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English
958
-
الف
+

آي فيلم تحاور مخرج "لعبة القدر" وكيفية اختياره للممثلين

مخرج "لعبة القدر" يتحدث لآي فيلم

"يعيش هاشم وسهراب في دار للأيتام منذ الطفولة حتى سن المراهقة والشباب" هذه قصة مسلسل"لعبة القدر"، وعندما نقرأ ملخص قصة هذا المسلسل نتذكر المسلسل التلفزيوني "مهندس أفندي" الذي كانت قصته شبيهة جدا لقصة هذا المسلسل.. لكن مسلسل "لعبة القدر" يختلف عن ذلك في مجرى القصة والقصص الداخلية والبنية.

وكان "لعبة القدر" أحد المسلسلات التي جذبت انتباه الجمهور. الموسم الأول، الذي عرض مؤخرا على شاشة آي فيلم كان له مخرجان، علي رضا بذرأفشان، أحد المخرجين، الذي قام بإخراج الموسم الثاني، وأجرينا مقابلة معه تستطيعون قراءتها فيما يلي:

آي فيلم: في الجزء الأول من مسلسل "لعبة القدر" قمت بإخراج هذا المسلسل مع محمد رضا خردمندان.. لكن في الموسم الثاني قمت بذلك بمفردك فكيف حدث هذا التغيير؟

علي رضا بذرأفشان: في الحقيقة تم اقتراح إخراج الموسم الثاني من المسلسل علي من قبل سارا خسروآبادي التي كانت إحدى كاتبات المسلسل، وبعد اللقاءات التي أجريناها مع السيد أكبر تحويليان منتج هذا المسلسل، قرأنا وراجعنا حبكة سيناريو هذا المسلسل. بالطبع، في البداية أخبروني بالقصة التي كنت مهتم بها، وعندما قرأت السيناريو، رأيت أن لديها الإمكانيات التي تناسب وجهة نظري، وبسبب تجربتي السابقة مع فرق إنتاج مختلفة، قبلت أن أكون مسؤولا عن إخراج هذا المسلسل.

آي فيلم: كان للموسم الأول من هذا المسلسل مخرجان، أنت والسيد خردمندان، لماذا قلما نرى إخراجا مشتركا أو جماعيا في إيران؟

علي رضا بذرأفشان: إنه فراغ ثقافي في مجتمعنا حيث لا يمكننا بشكل أساسي القيام بعمل جماعي. بالمناسبة، في صناعة الأفلام والمسلسلات، لأن لها طبيعة جماعية، يمكن أن تحدث هذه التجربة ليتم ممارستها بالفعل. ومع ذلك ، فإن الإخراج المشترك ليس مهمة سهلة بسبب بعض العقبات والحواجز، أو على الأقل لا نعرف صيغها بعد. بالمناسبة، كان "لعبة القدر" أحد المسلسلات القليلة التي قام بإخراج مواسمها المختلفة مخرجون مختلفون، وحتى مخرج الموسم الثالث كان من المفترض أن يكون شخصا آخر. لحسن الحظ، نظرا لأننا كنا نتعاون أنا ومحمد رضا خردمندان، فقد كنا نحضر في نفس الوقت للموسمين الأول والثاني ونناقش النقاط المشتركة في العمل والشخصيات وأجواء العمل؛ على سبيل المثال حول اختيار الطاقم والممثلين، والتي كانت هذه الأفكار مفيدة للغاية وساعدت في تقدم العمل.

آي فيلم: ما هي الإمكانيات التي كانت في نص السيناريو وذكرتها كسبب في قبولك إخراج المسلسل؟

علي رضا بذرأفشان: أهمها كانت قصته التي كان بإمكانها أن تجذب فئة الشباب. في الواقع ليس فقط لأن شخصيات القصة كانت شابة، ولكن أيضا بسبب خبرتهم الشبابية، وشغفهم، ومخاطراتهم في القصة، والتي تشهد القصة بهذه الأمور صعودا وهبوطا وتجعل ذلك جذابا للجمهور، كما أن المسلسل أيضا يناقش القضايا الاجتماعية لشباب اليوم وهذا ما يجعله مشوقا. موضوعات وقضايا مثل الوقوع في الحب والتوظيف والزواج والوظائف الخطرة وما شابه ذلك التي تتعلق بالشباب؛ أعتقد أن هذه الميزات يمكن أن تؤدي إلى إنتاج مسلسل مشهور. في نفس الوقت، إعتقدت أن الشباب الذين نراهم في هذا المسلسل هم أقرب إلى الواقع، وهذا يمكن أن يزيد من تعاطف الجمهور مع القصة وشخصياتها.

آي فيلم: بالمناسبة، قد قام ممثلون شبان وغير معروفين بتمثيل أدوار هذا المسلسل. ألم تشعر بالقلق لأنه بسبب قلة الخبرة لن يتمكنوا من القيام بالمهمة كما كنت تفكر؟

علي رضا بذرأفشان: على العكس من ذلك، فأنا أعتقد أن الممثلين الشباب والمبتدئين موهوبون أكثر ولديهم الكثير من الدوافع للتمثيل، لذلك حاولت الاستعانة بهم. بالمناسبة، أنا أفضل استخدام ممثل لديه الذكاء اللازم، ولا يهم إذا كان صغيرا أو حتى عديم الخبرة. إذا كان لدى الممثل ما يكفي من الذكاء، فيمكن للمخرج استخدام قدرته وموهبته لإنشاء الشخصية التي يريدها. لدي خبرة في العمل مع الممثلين الشباب وأجرؤ على القول أن الممثل الشاب الذكي أكثر استجابة من الوجوه البارزة في التمثيل. بالإضافة إلى ذلك، تتطلب بعض الأدوار أن يكون الممثل مجهول الهوية حتى لا يفكر الجمهور في صورة سابقة له. من المثير للاهتمام أنني كنت مصمما للغاية على هذا الاعتقاد، حيث استغرق الأمر ما يقرب من شهرين لاختيار ممثلين لأدوار هاشم وسهراب ومجيد ونغمة. في هذا العمل، معظم الوجوه شابة وحديثة، باستثناء السيدة مائدة طهماسبي وعلي رضا آرا. لقد خضع الكثير من الأشخاص إلى اختبار التمثيل إلى أن وصلنا إلى الممثلين الموجودين في العمل. بالمناسبة، يعد التلفزيون وسيلة إعلامية صانعة للنجوم، وقد بدأ العديد من نجوم السينما الإيرانية العمل من التلفزيون، وهنا أثبتوا أنفسهم وأظهروا أنفسهم.

آي فيلم: رغم أن قصة "لعبة القدر" تظهر أن لها اهتمامات اجتماعية وبالطبع تحديات الحياة الاجتماعية مصحوبة بالمرارة. ولكن كان هناك أيضا تلميحات من الكوميديا فيها. ما الذي جعلك تأتي بهذه اللغة والشكل للتعبير عن الاهتمامات الاجتماعية؟

علي رضا بذرأفشان: أعتقد أن الفكاهة والكوميديا ​​يمكن أن تخفف من حدة التعبير عن المرارة وتزيد من فعاليتها. برأيي، يجب على الفنانين والتلفزيون والإعلام تعزيز الأمل الاجتماعي وغرس الشعور بالأمل لدى الجمهور حتى لا يصاب بالإحباط واليأس في مواجهة المرارة الاجتماعية في الأعمال. بالطبع، لم تكن نيتنا خلق الفكاهة والكوميديا، ولكن استخدمناها للتخفيف من مرارة القصة والشعور الجميل لخلق نفس الأمل الاجتماعي الذي تحدثت عنه. لأن يحتاج مجتمعنا اليوم، وخاصة جيل الشباب، إلى الأمل أكثر من أي شيء آخر.

 

ويأتيكم "لعبة القدر" في الساعة 23:00 بتوقيت مكة المكرمة ويعاد بثه اليوم التالي في الساعات 04:00 و10:00 و16:00.

ويروي "لعبة القدر" قصة مصير طفلين من أيام طفولتهما حتى الشباب ويصور حياتهما في دار الأيتام وطموحهما وتطلعاتهما وسعيهما لتحقيق الأهداف والأماني.. ويحكي قصة تقلبات حياتهما.

ويصور المسلسل في الجزء الجديد الذي يتولي مهمة إخراجه عليرضا بذرأفشان، حياة هاشم وسهراب في فترة المراهقة وبعد مغادرتها دار الأيتام، ويمثل دور البطلين دارا حيائي وكيسان ديباج.

ويشارك في تمثيل المسلسل وهو من إنتاج علي أكبر تحويليان كل من مونا كرمي، مجيد واشقاني، کامران تفتي، ليلا بلوکات، مريم کاظمي، فريبا نادري، مهرداد ضيائي، حسين باكدل، علي رضا استادي، مهدي صبائي، مائدة طهماسبي، علي رضا آرا، بوريا بورسرخ، فاطيما بهارمست، مرضية موسوي، شبنم فرشادجو و آخرين.

ف.س/ف.أ

إقرأوا المزيد:

الفنان "حبيب دهقان نسب": حاولت أن أحب دوري في "لعبة القدر" رغم مواصفاته السلبية

بالفيديو: حياة أسرة النجم "حكيمي" تنقلب رأسا على عقب خلال "صيد الثعلب

الرسالة
إرسال رسالة