البث الحي
Ifilm App Android Ifilm App Android
فارسی English
181
-
الف
+

إعادة افتتاح معهد بروانه معصومي للتمثيل

إعادة افتتاح معهد بروانه معصومي للتمثيل

أعلن الممثل والمخرج والمنتج السينمائي هوشنك توكلي إعادة إفتتاح معهد الممثلة الراحلة بروانه معصومي للتمثيل.

وفي حوار إعلامي أوضح هوشنك توكلي أن الراحلة بروانه معصومي  قد افتتحت مدرسة ومعهداً للتمثيل في مدينة صومعه سرا القريبة من مدينة رشت، مضيفا: لقد تحدثت مع رئيس المؤسسة السينمائية وقررت الذهاب وعدم ترك هذه المدرسة تندثر بمرور الوقت.. قبل عيد النوروز{أقل من شهر} سنذهب لنعيد مدرسة ومعهد بروانه معصومي إلى الأضواء مرة أخرى.. وبذلك نريد أن نقدر جهودها.

وعن ذكريات الراحلة بروانه معصومي قال: كانت من النساء الطيبات والمحترمات في مجتمعنا الفني، وهي خاضت تجربة مريرة في فيلم "الوابل".. الفيلم كان نافعاً لمخرجه ومنتجه؛ لكنه كان كارثة بالنسبة للسيدة معصومي.. لقد ابتليت هي وعائلتها لسنوات جراء الفيلم.. وكانت في ذلك الوقت ربة منزل ولم تكن مستعدة للوقوف أمام الكاميرا.. وبعد أن وقفت أمام الكاميرا، حدثت مشاكل عائلية.. ولأنها كانت مهتمة بالتمثيل، فقد حاولت نسيان تجارب الماضي المريرة من خلال التدريب وكسب الخبرة.

وعن صلة العمل مع بروانه معصومي أوضح توكلي: يشرفني أن أعرفها منذ عام 1976.. في ذلك الوقت، جاءوا رسميا إلى مجمع "مسرح المدينة" وكان الراحل برويز بورحسيني تولى مسؤولية تدريبها على التمثيل.. قمنا بتقديم عرض "الجريمة والعقاب" معا.. بعد الثورة، رأيتها أقل، لكنني كنت أتابع أعمالها.

يذكر أن بروانه معصومي (مواليد عام 1944،طهران) من كبار الممثلات في السينما والتلفزيون في إيران، بدأت التمثيل بدور قصير في فيلم " بي تا" عام 1971، ومن ثم لمع نجمها في فيلم "الوابل" من إخراج بهرام بيضائي والذي أنتج في نفس العام.

مثلت في أكثر من 35 فيلما سينمائيا، وأكثر من 25 مسلسلاً، وحطت العنقاء البلورية لمهرجان فجر السينمائي على أكتفاها مرتين، لفيلم "زهور الأقحوان" 1984 و"أثاث من أجل رباب" 1987.

ومن ضمن ما بثته قناة آي فيلم العربية للراحلة بروانه معصومي نشير إلى الإمام علي (ع) (1997) ومسافر ري (2000) والشرطي الشاب (2001) والميرزا كوجك خان (1987) والملکوت (2000) والقبطان خورشيد (1987).

ف.أ/د.ت

إقراوا المزيد:

الرسالة
إرسال رسالة